هالاند يسقط أشبيلية ودورتموند يقترب من دور الثمانية الأوروبي | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


سجل المهاجم النرويجي الشاب إيرلنغ هالاند هدفين وصنع هدفا ليقلب بوروسيا دورتموند الألماني تأخره بهدف نظيف إلى فوز كبير 3 / 2 على مضيفه أشبيلية الإسباني اليوم الأربعاء (17 فبراير/ شباط 2021) في ذهاب الدور الثاني (دور الستة عشر) بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وبهذا الفوز وضع دورتموند قدما في دور الثمانية للبطولة قبل مباراة الإياب على ملعبه في التاسع من مارس/ آذار المقبل.

ونال دورتموند دفعة معنوية هائلة من الفوز في مباراة اليوم بعدما عانى في الأسابيع الماضية بالدوري الألماني (بوندسليغا) والذي تراجع فيه إلى المركز السادس بفارق 16 نقطة عن المتصدر بايرن ميونخ.

اقرأ أيضا: صلاح يفتتح فوز ليفربول ومبامبي يقود سان جرمان لاكتساح برشلونة

وكان أشبيلية هو البادئ بالتسجيل عن طريق خيسوس فيرنانديز (سوسو) في الدقيقة السابعة، ولكن دورتموند رد بثلاثة أهداف في غضون 24 دقيقة حيث سجل محمود داوود هدف التعادل في الدقيقة 19 ثم أحرز هالاند هدفين في الدقيقتين 27 و43.

وفي الشوط الثاني، حافظ دورتموند على انتصاره وإن سجل البديل لوك دي يونج هدف أشبيلية الثاني في الدقيقة 84.

هذا الفوز مهم جدا لدورتموند الذي لم يقدم عروضا جيدة في الآونة الأخيرة.

هذا الفوز مهم جدا لدورتموند الذي لم يقدم عروضا جيدة في الآونة الأخيرة.

وفي المباراة الثانية التي أقيمت اليوم أنعش بورتو البرتغالي آماله في التأهل لدور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما حقق فوزا “تاريخيا” 2 / 1 على ضيفه يوفنتوس في ذهاب دور الستة عشر للمسابقة القارية.

كان بورتو الطرف الأفضل في اللقاء، وكاد أن يحرز لاعبوه مزيدا من الأهداف في ظل الأداء الباهت ليوفنتوس، الذي ساهمت خبرة لاعبيه في خطف هدف تقليص الفارق، ليسهل بنسبة كبيرة من مهمته في لقاء الإياب.

اقرأ أيضا: الخسارة أمام باريس سان جيرمان تعيد اللغط حول مستقبل ميسي

وبات يكفي بورتو، الذي حقق انتصاره الأول على يوفنتوس خلال ستة لقاءات جرت بين الفريق بمختلف المسابقات الأوروبية، التعادل بأي نتيجة، أو الخسارة بفارق هدف وحيد شريطة تسجيله هدفين على الأقل، في مباراة الإياب التي تجرى بإيطاليا في التاسع من مارس/ آذار القادم، من أجل الصعود للدور المقبل.

في المقابل، أصبح يتعين على يوفنتوس، الذي أحرز الكأس عامي 1985 و1996، الفوز بهدف نظيف على الأقل لتفادي خروجه المبكر من البطولة.

م.ع.ح/أ.ح (د ب أ)

 





Source link

‫0 تعليق

اترك تعليقاً